تونس “تلغي الحظر” على زواج التونسيات من غير المسلمين

شبكة أخبارك الإخبارية – أعلنت تقارير إعلامية بأن تونس قامت بإلغاء الحظر، الذي كان يمنع زواج المسلمات بغير المسلمين، بعد حوالي شهر من دعوة الرئيس الباجي قائد السبسي، إلى إجراء عدة مراجعات قانونية تعطي المرأة مزيدا من الحقوق.

وصرح مسئول حكومي كبير بتونس بأن وزارة العدل قامت بإلغاء المنشور الذي كان ينص على عدم السماح للتونسيات بالزواج من غير المسلمين؛ مما يعطي المرأة التونسية الحرية التامة في إختيار قرينها، وذلك وفقا لما نقلته وكالة أنباء “رويترز”.

كما نشرت الناطقة الرسمية بإسم رئاسة الجمهورية “سعيدة قراش” في تدوينة على صفحة فيسبوك منسوبة لها: “تم الغاء كل النصوص المتعلقة بمنع زواج التونسية بأجنبي يعني بعبارة أوضح منشور 1973 و ما جاوره. مبروك لنساء تونس في تكريس حق حرية اختيار القرين”.

ودعا السبسي في خطاب تزامن مع العيد الوطني للمرأة التونسية في 13 آب/أغسطس، إلى المساواة في الميراث بين الرجل والمرأة، إلى جانب السماح للتونسيات المسلمات بالزواج بغير المسلمين، وأثارت دعوته جدلا واسعا على المستوى المحلي خاصة، وعلى المستوى العالمي عامة.

ونتج عن إلغاء هذا الحظر الإنقسام في صفوف التونسيين بشأن دور الدين في المجتمع.

حيث أيدت دار الإفتاء في تونس توجه السبسي، بينما أثارت دعوته حفيظة مؤسسات دينية أخرى على رأسها الأزهر، وأعلن “عباس شومان” وكيل الأزهر أن هذه الدعوة تتصادم مع أحكام الشريعة الإسلامية”.

كما قال وكيل الأزهر: “المواريث مقسمة لا تحتمل الاجتهاد ولا تتغير بتغير المكان والزمان وهي من الموضوعات القليلة التي وردت في كتاب الله مفصلة”.

لافته عملاقة رفعها المشجعون في نهائي كأس تونس عن أزمة قطر.. تثير الجدل!

شبكة أخبارك الإخبارية – قام جماهير النادي الأفريقي خلال مباراة فريقهم ضد إتحاد بن بردان في نهائي كأس تونس لكرة القدم برفع لافتة تعبر عن مشاعرهم وتفاعلهم تجاة أزمة قطر.

وأدانت جماهير الأفريقي قرار رؤساء بعض الدول العربية الذين قرروا قطع العلاقات مع قطر وذلك برفعهم لافتة عليها شعار ”كرهناكم يا حكام تحاصرون قطر و إسرائيل في سلام”.

وتسببت هذه اللافتة بردود فعل واسعة، حيث استغرب بعض رواد مواقع التواصل الإجتماعي من رفع لافتة مثل هذه في مباراة رسمية في نهائي الكأس، وهل يعني ذلك بأن حكومة قطر إستطاعت إيصال صوتها إلى بعض الشعوب، في الوقت الذي عجز إعلام الدول المقاطعة عن ذلك، على الرغم من الوضوح الكامل في توجهات الحكومة القطرية السيئ والذي أضر بالأمن العام في معظم البلدان ومن بينها تونس.