خطيب المسجد الحرام يوضح العلامات الثابتة عن ليلة القدر.. وهكذا وصفها

شبكة أخبارك الإخبارية – قال إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ الدكتور “خالد الغامدي”، عن ليلة القدر بأنها ليلة سالمة من كل سوء وكدر، وأنها طلقة سمحة معتدلة، وأنها ليلة سكون وطمأنينة.

وتحدث الغامدي في خطبة الجمعة عن الدلائل والعلامات الثابتة لليلة القدر قائلًا: “هي لا حارة ولا باردة منيرة مضيئة، لا يُرمى فيها بنجم ولا ترسل فيها الشهب ولا يخرج شيطان حتى ينبلج الفجر”.

وتابع حديثه: “تطلع الشمس في صبيحتها حمراء ضعيفة لا شعاع لها”، مبينًا أن هذه العلامات ثابتة عن الرسول، وفقًا لـ “الحياة”.

واستكمل الغامدي حديثه قائلا: “أن في هذه الليلة يفصل الله -عز وجل- في اللوح المحفوظ ما يكون في السنة المقبلة ويقدره الله من رزق وحياة وموت وعز وذل وغنى وفقر وغير ذلك”.

وأشار الغامدي إلى أن العبادة والطاعات في هذه الليلة المباركة أفضل وأعظم أجراً من عبادة ألف شهر، أي ما يقارب أربعة وثمانين عاماً.

وواصل الغامدي: “ليلة القدر كان يتحراها النبي وأصحابه ومن تبعهم من السلف الصالح، وهي في العشر الأواخر قطعاً، والغالب أنها في الأوتار”.