حماس تحل حكومتها وتوافق على إجراء إنتخابات

شبكة أخبارك الإخبارية – صرحت حركة حماس فجر يوم أمس “الأحد”، أنها حلّت حكومتها في قطاع غزة ودعَت حكومة رام الله، للقدوم إلى القطاع لممارسة مهامها.

وأصدرت الحركة بيان بهذا الخصوص، دعت فيه حكومة الوفاق الفلسطينية المشكلة منذ 2014 إلى “القدوم إلى قطاع غزة لممارسة مهامها والقيام بواجباتها فوراً”.

كما أعلنت حماس موافقتها على إجراء الإنتخابات الفلسطينية العامة، وأكدت على إستعدادها التام لتلبية الدعوة المصرية للحوار مع حركة فتح حول آليات تنفيذ اتفاق القاهرة 2011 وملحقاتها، وتشكيل حكومة وحدة وطنية في إطار حوار تشارك فيه الفصائل الفلسطينية الموقعة على اتفاق 2011 كافة.

وقام وفد من حماس برئاسة رئيس مكتبها السياسي “إسماعيل هنية” منذ أسبوع بإجراء مباحثات في العاصمة المصرية “القاهرة”، تركز على تحقيق المصالحة الفلسطينية.

كما وصل وفد من فتح قبل يومين إلى القاهرة، لكنه اشترط إعلان حماس حل لجنتها الإدارية في قطاع غزة قبل بدء أي حوار ثنائي معها برعاية مصرية، لإنهاء الإنقسام الفلسطيني الداخلي المستمر منذ عشرة أعوام، والتكاتف من أجل مصلحة الوطن ضد الإحتلال.

داعش ينفذ عملية ذبح جماعي في أول أيام عيد الأضحى بدير الزور

شبكة أخبارك الإخبارية – صرح المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن تنظيم داعش قام صباح اليوم “الجمعة” بإعدام 6 أشخاص لم يتم الإعلان عن هويتهم بعد، بمدينة البوكمال في ريف دير الزور الشرقي، بتهمة “العمالة للتحالف الصليبي”.

وقامت عناصر من إحدى الفرق الإعلامية التابعة للتنظيم بتصوير عملية الإعدام التي تمت بإستخدام السكاكين.

وتزامنت عملية الإعدام المفاجئة مع نقل التحالف الدولي لعناصر داعش عبر مروحيات، في عمليات إنزال متتالية من الحدود اللبنانية السورية إلى ريف محافظة دير الزور، ضمن اتفاق بين الجيش اللبناني وحزب الله والنظام السوري.

ملاكم فلسطيني يرفض منازلة إسرائيلي ببطولة العالم ويخسر ميدالية برونزية

شبكة أخبارك الإخبارية – قام اللاعب الفلسطيني “سلطان أبو الحاج” من محافظة رام الله برفض مواجهة لاعب إسرائيلي في بطولة العالم للناشئين والشباب في تايلاند، وذلك وفقا لما ورد عن وكالة “معًا” الفلسطينية.

وعلق رئيس الإتحاد الفلسطيني للكيك بوكسنغ والمواي تاي “أبو أحمد زيداني” على الأمر قائلا : “إن الوفد الفلسطيني بالبطولة يتكون من 5 لاعبين وأربعة حكام وخمسة مدربين، وقد رفض اللاعب أبو الحاج مواجهة اللاعب الإسرائيلي في الأدوار النهائية، لأنه لا يوجد حتى الآن أي قرار فلسطيني بمواجهة أي لاعب إسرائيلي رياضيًا من قِبل اللجنة الأولمبية والجهات المسؤولة الأخرى”.

وأضاف زيداني من لبنان أن “فلسطين موجودة في كل المحافل الدولية، وقد انتقلت من مرحلة التمثيل الرمزي إلى مرحلة المنافسة”.

وقد أعلنت مصادر إسرائيلية أن اللاعب رفض المواجهة تعبيرًا عن رفضه للتطبيع لأي شكل من أشكال العلاقة مع الإسرائيليين.

وقالت المصادر الإسرائيلية في تصريح لها: “إن الحكم أعلن فوز الإسرائيلي فنيًا لرفض الملاكم الفلسطيني مواجهته بالتالي منح اللاعب الإسرائيلي الميدالية البرونزية”.

بعد قرار قطع العلاقات.. معلومات عن “اتفاق الرياض” الذي لم تلتزم به قطر

شبكة أخبارك الإخبارية – أعلنت مصر والسعودية والإمارات ومملكة البحرين والحكومة اليمنية والحكومة الليبية المؤقتة في بيان مفاجيء أول أمس، قطع العلاقات الدبلوماسية مع قطر؛ وذلك لحماية بلادهم من الإرهاب والتطرف، وأمهلت البعثات الدبلوماسية القطرية 48 ساعة لمغادرة البلاد ، واتخذت إجراءات مشتركة ضد قطر بعد إعلان القرار مباشرة، أهمها إغلاق كافة المنافذ البرية والبحرية والجوية خلال 24 ساعة من إعلان البيان.

في الوقت ذاته لم تقم الدوحة بإتخاذ أي ردود فعل مضادة واكتفت ببيان تعرب فيه عن “بالغ أسفها واستغرابها الشديد لقرار الدول”، وقالت إن “الإجراءات غير مبررة وتقوم على مزاعم وإدعاءات لا أساس لها من الصحة”، فيما تسعى دولة الكويت الشقيقة إلى إجراءات وساطة بإرسالة رسالة لأمير قطر “تميم بن حمد” تدعوه فيها لتهدئة الأوضاع والمطالبة بعدم التصعيد.

أرجعت القاهرة قرار قطع العلاقات إلى عدم إلتزام الدوحة بـ”اتفاق الرياض” 2014، الذي نص على:
“التوقف عن التدخل في شؤون دول الخليج الداخلية، وعدم تجنيس أي مواطن من دول مجلس التعاون، وكذلك عدم السماح لرموز دينية في قطر باستخدام منابر المساجد ووسائل الإعلام القطرية في الهجوم على دول مجلس التعاون”،وذلك وفقا لصحيفة “عكاظ” السعودية.

ويشترط البند الأول من إتفاق الرياض الإلتزام بعدم إساءة القنوات الإعلامية المملوكة أو المدعومة بشكل مباشر أو غير مباشر من قبل أي دولة من دول المجلس لأي من دول المجلس، وإلتزام الموقعين بعدم إيواء أو استقبال أو إحتضان أو دعم أيا من معارضي دول المجلس، وكذلك عدم دعم أي من هؤلاء ماديا أو اعلاميا من قبل مؤسسات رسمية أو مجتمعية أو أفراد، وذلك وفقا لموقع “سكاي نيوز” الإخباري.

“اتفاق الرياض” كان بمثابة محاولة لتهدئة الأوضاع عقب أزمة “سحب السفراء” مارس 2014، التي قامت فيها “السعودية والبحرين والامارات” بسحب سفراءها لدى قطر بسبب ما وصفوه بـ”عدم إلتزام الدوحة بقرارات تم الإتفاق عليها سابقا بمجلس التعاون الخليجي”، وذلك عقب “ثورة 30 يونيو” والدفاع عن جماعة الإخوان المسلمين، وبث الأخبار الكاذبة عبر قناة الجزيرة، بحسب صحيفة “الشرق الأوسط”.

ولقد لعبت الكويت وسلطنة عمان دورا مهما في تهدئة الأوضاع والمصالحة بين الأطراف لعدة أشهر، وهو ما أسفر عنه توقيع “اتفاق الرياض” في مايو 2014، عقب الإجتماع الذي عقده وزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي، والذي نتج عنه إعادة السفراء إلى الدوحة في نوفمبر 2014، وذلك بعد إعلان الحكومة القطرية إلتزامها ببعض القرارات التي تم التوافق عليها سابقا بمجلس التعاون الخليجي، وإغلاق قناة “الجزيرة مباشر مصر” ورحيل بعض قيادات جماعة الإخوان المسلمين من قطر إلى تركيا.

بالصور : خرائط توضح المسار الجديد للطائرات القطرية بعد الحظر الجوي على الدوحة

شبكة أخبارك الإخبارية – نشرت العديد من وسائل الإعلام الغربية والعالمية خرائط توضح المسار الجديد لخط سير الطائرات القطرية بعد قرار عدة دول، أهمها “السعودية والإمارات ومصر” بقطع العلاقات مع قطر وإغلاق مجالاتها الجوية أمامها ، حيث يظهر من خلال الخرائط المتداولة أن الرحلات على الطيران القطري ستصبح أطول بكثير وأكثر تكلفة من أي وقت سابق.

ونشر الصحفي في جريدة “وول ستريت جورنال” الأميركية “آسا فيتش” صورة للخريطة التي توضح المسار الجديد للطائرات القطرية، كما نشر صورة أخرى تبين المسار المفروض أن تسلكه رحلة الطائرة لو قررت السفر من الدوحة إلى الخرطوم، حيث يظهر واضحاً بأن المسافة ستزداد الضعف عن السابق.

كما نشرت المحللة الاقتصادية والصحافية المقيمة في العاصمة الأميركية واشنطن “جويسا كرم” خريطة مشابهة لخط السير الجديد للطيران القطري، يتضح من خلالها أن قطر أصبح أمامها طريقان جويان لا ثالث لهما للوصول إلى العالم الخارجي، وخاصة إلى القارة الأوروبية، وكلاهما طويل جداً مقارنة بالطرق التي كانت تسلكها سابقا فوق الأجواء السعودية.

والطريق الأول الذي ذكرته المحللة الاقتصادية الأميركية فهو التحليق فوق إيران ثم العراق ثم الأردن وصولاً إلى البحر الأبيض المتوسط، ومن ثم الوصول إلى مختلف الوجهات بعيداً عن الخليج العربي ومصر وليبيا، أما الطريق الثاني فستضطر الطائرات إلى التحليق فوق أجواء إيران ثم تركيا ومنها إلى مختلف دول الاتحاد الأوروبي.

وفي حالة إذا استمرت طائرات الخطوط القطرية محاصرة في هذين الطريقين فقط فهذا يعني أن الضرائب على الرحلات الجوية القطرية سترتفع، كما سترتفع تكلفة التذكرة بسبب طول الطريق عن السابق، بالإضافة إلى زيادة المدد الزمنية للضعف لزيادة المسافات عما قبل، وذلك سيؤثر بالسلب ع الخطوط الجوية القطرية ويجعلها أقل من غيرها في المنافسة، بعد أن كانت تحتل أولى المراكز من بين العديد من شركات الطيران.

وتعتبر الدوحة محطة مرور رئيسية لملايين المسافرين حول العالم، حيث استقبل مطارها العام الماضي أكثر من 37 مليون و300 ألف مسافر، بعضهم مر مروراً بالعاصمة القطرية وآخرون كانت وجهتهم النهائية، فيما صدر تقرير لجريدة “ديلي تلغراف” البريطانية أطلعت عليه “العربية نت” إن أكثر من مليون بريطاني يسافرون إلى الدوحة أو يمرون بها سنوياً.

تعرَّف على 6 عهود نقضتها قطر سبَّبت الغضب الخليجي والعربي.. وكانت سببا في توتر العلاقات بين الأشقاء

شبكة أخبارك الإخبارية – 6 عهود نقضتها حكومة قطر تسببت في خلق التوتر بينها وبين مصر ودول الخليج، وقطع كل العلاقات السياسية والإقتصادية، والعزلة عن أشقائها نتيجة لنقض العهود والتدخل في شئون البلاد.

وكان أول عهد نقضته قطر هو عدم إلتزامها بوقف التدخّل في الشئون الداخلية للدول الخليجية والعربية، وهو ما عانته مملكة البحرين كثيراً بسبب الدعم القطري المعلن للفصائل الإرهابية البحرينية، إضافة إلى دعم كل حركات الأقليات في مختلف الدول الخليجية والعربية، وليس آخرها العلاقات الجيدة مع الميليشيات الحوثية المدعومة من إيران.

وظهر ثاني عهودها التي نقضتها واضحا في دعم “الإخوان” وإحتضانهم في الأراضي القطرية، وهو ما عملت عليه حكومة قطر منذ عدة سنوات، على الرغم مما سبّبته تلك الجماعة من إثارة للفتن والمشاكل في دولة مصر الشقيقة ودول عربية أخرى، وإعلان المملكة رسمياً وضع تلك الجماعة على قائمة الجماعات الإرهابية، وبناءا على ذلك قامت قطر بالتعهد بإيقاف الدعم لتلك الجماعة، إلا أن ما يحدث على أرض الواقع يوضح عكس ذلك ويؤكد استمرار دعمهم لتلك الجماعة الإرهابية.

ثم يأتي العهد الثالث الذي نقضته قطر والذي كان يقضي بإبعاد جميع العناصر المعادية لدول المجلس عن أراضيها، ولكنها رغم الوعد الذي تعهد بيه أميرها تميم لأشقائه الخليجيين؛ ظلت محتفظة بتلك العناصر من جماعات معادية لبعض الدول الخليجية ورفضت طردهم من الدوحة.

وجاء رابع العهود التي تعهدت قطر باﻹلتزام به وهو عدم تجنيس أيّ مواطن من دول مجلس التعاون، إلا أن الدوحة لم تقم بتنفيذه وعمدت مرارا وتكرارا إلى القيام به خلال السنوات الماضية؛ لتمنح بعضهم المظلة التي يمكن من خلالها انتقاد الدول المجاورة.

وكان الوعد الخامس هو تعهد قطر بوقف التحريض الإعلامي ضدّ دول مجلس التعاون ومصر، ولم يتوقف ذلك الأمر على قناة الجزيرة فقط، بل ثبت دعمها عديداً من المعرّفات المشبوهة في “تويتر” للإساءة للخليجيين والأشقاء في مصر، وهو ما يؤكد نقضها الواضح لهذا العهد.

وأخيراً كان الوعد السادس الذي قطعته قطر على نفسها بعدم السماح لرموز دينية في قطر، بإستخدام منابر المساجد للإساءة للسعودية ودول الخليج، وبالتأكيد لم تلتزم حكومة الدوحة بذلك، وكانت تغض الطرف عن تلك الإساءات وهو ما يعني نقضها الواضح للوعد الذي قطعته أمام أشقائها الخليجيين.

كل هذه العهود التي نقضتها دولة قطر ولم تلتزم بتنفيذها وعدم احترامها لقوانين الدول المجاورة، كان سببا في قيام السعودية والإمارات والبحرين ومصر بقطع كافة العلاقات معها وغلق كافة النوافذ البحرية والبرية والجوية أمامها.

إيران ترد على الحصار العربي وتعرض على قطر إمدادها بكافة السلع الغذائية

شبكة أخبارك الإخبارية – وردا على الحصار العربي عرضت إيران على قطر تصدير كافة المحاصيل الزراعية، حيث أعلن رئيس نقابة مصدرى المحاصيل الزراعية فى إيران “رضا نورانى” وفقا لما ورد عن وكالة “فارس” الإيرانية، إستعداده لتصدير مختلف المحاصيل الزراعية والمواد الغذائية لقطر عبر 3 موانئ فى جنوب إيران.

وصرح رضا نورانى اليوم الاثنين إن الحدود البرية الوحيدة لقطر مع السعودية، إلا أن إيران تعتبر الأقرب بحريا لها، وتستطيع شحن المواد الغذائية التي تحتاجها البلد فى غضون 12 ساعة، وذلك ردا على قطع العلاقات العربية والخليجية بدولة قطر، وذلك وفقاً لصحيفة “اليوم السابع المصرية”.

وأكد المسئول الإيراني أنه يمكن الإستفادة من شركة “الفجر” الإيرانية للملاحة فى شحن المواد الغذائية لقطر عبر موانئ بوشهر وبندر عباس وبندر لنكه، مضيفا أن قطر تستورد ما يقرب من 4 إلى 5 مليارات دولار من مختلف أنواع المواد الغذائية من السعودية ومصر والإمارات، ولكن القرار الذي اتخذته تلك البلاد بقطع كافة علاقاتها مع قطر والحظر الذي أعلنته عليها ، أسفر عن هجوم الناس على مراكز التسوق بكثافة تحسبا لما سيحدث، لذا أعلنت طهران إستعدادها الكامل لتصدير مواد غذائية للدوحة.

وكانت قد أعلنت مصر والسعودية والإمارات والبحرين وليبيا واليمن قطع العلاقات الدبلوماسية والقنصلية مع الإمارة الخليجية، لإتخاذها مسارا معاديا للدول العربية، وقيامها بإحتضان الإرهاب ودعم التنظيمات الإرهابية، وفى مقدمتها جماعة “الإخوان المسلمين” ، وسعيها للعبث بأمن وإستقرار الدول العربية ومحاولة إثارة الفتن والإنقسام.

الدول الأربع “مصر والسعودية والبحرين والأمارات” تشكل مقاطعة رباعية وتقطع علاقاتها مع قطر

شبكة أخبارك الإخبارية – أعلنت الدول الأربع “مصر والسعودية والبحرين والامارات” وفقا لبيانات رسمية قطع علاقاتها الدبلوماسية مع قطر وذلك لقيامها بالتدخل في الشؤون الداخلية للبلاد ومحاولة إثارة الفتن والإنقسام وإرتكابها للعديد من الإنتهاكات.

وقالت وزارة الخارجية المصرية في بيان لها : “الحكومة المصرية قررت قطع العلاقات الدبلوماسية مع دولة قطر في ظل إصرار الحكم القطري على اتخاذ مسلك معادي لمصر، وفشل كافة المحاولات لإثناءه عن دعم التنظيمات الإرهابية، وعلى رأسها تنظيم الاخوان الارهابي، وإيواء قياداته الصادر بحقهم احكام قضائية في عمليات ارهابية استهدفت امن وسلامة مصر، فضلا عن اصرار قطر على التدخل في الشئون الداخلية لمصر ودول المنطقة بصورة تهدد الامن القومي العربي”.

كما نقلت وكالة الأنباء السعودية الرسمية عن مصدر حكومي قوله إن “حكومة المملكة العربية السعودية انطلاقاً من ممارسة حقوقها السيادية التي كفلها القانون الدولي ، وحماية لأمنها الوطني من مخاطر الإرهاب والتطرف ، فإنها قررت قطع العلاقات الدبلوماسية والقنصلية مع دولة قطر، كما قررت إغلاق كافة المنافذ البرية والبحرية والجوية ، ومنع العبور في الأراضي والأجواء والمياه الإقليمية السعودية، لأسباب تتعلق بالأمن الوطني السعودي”.

وكانت البحرين قد أصدرت بيانا بقطع علاقاتها مع قطر قالت فيه ” إن مملكة البحرين تعلن قطع العلاقات الدبلوماسية مع دولة قطر حفاظا على أمنها الوطني وسحب البعثة الدبلوماسية البحرينية من الدوحة وامهال جميع افراد البعثة الدبلوماسية القطرية 48 ساعة لمغادرة البلاد مع استكمال تطبيق الاجراءات اللازمة”.

كما قامت مملكة البحرين بإغلاق الأجواء أمام حركة الطيران وإقفال الموانئ والمياه الاقليمية أمام الملاحة من وإلى قطر خلال 24 ساعة من إعلان البيان .

وأضاف البيان وفقا لما نشرته الوكالة الرسمية “وإذ تمنع حكومة مملكة البحرين مواطنيها من السفر إلى قطر أو الإقامة فيها فإنها تأسف لعدم السماح للمواطنيين القطريين من الدخول الى أراضيها اوالمرور عبرها كما تمنح المقيمين والزائرين القطريين مهلة 14 يوما لمغادرة اراضي المملكة تحرزا من اي محاولات ونشاطات عدائية تستغل الوضع رغم الاعتزاز والثقة العالية في اخواننا من الشعب القطري وغيرتهم على بلدهم الثاني”.

اجتماع وزيري الخارجية السعودي والمصري بالقاهرة .. وماالذي أسفر عنه ؟!

شبكة أخبارك الإخبارية – صرح وزير الخارجية “عادل الجبير” خلال لقائه بنظيره المصري “سامح شكري”، في القاهرة يوم أمس الأحد ،بأهمية القمة العربية الإسلامية الأمريكية التي عُقدت في الرياض، ووصفها بـ “التاريخية”، مضيفا أنها أسفرت عن عدة قرارات مهمة في مواجهة الإرهاب.

وقال أنه تم إطلاق مركز عالمي لمواجهة التطرف والإرهاب خلال القمة العربية الأميركية الإسلامية بالرياض ، مؤكدا حرص السعودية ومصر على مواجهة التطرف والإرهاب بكل أشكاله وأنواعه ونشر مبادئ التسامح والتعايش ومنع الفتن والطائفية.

وأوضح “الجبير” إستمرار المناقشات والتنسيق بين مصر و السعودية في كل المجالات ووجود تشابه كامل في كافة المواقف والرؤى، مؤكدًا أن الولايات المتحدة لديها رغبة كبيرة في التعاون مع الدول العربية للقضاء على الإرهاب.

وأضاف أن المباحثات التي أجراها مع نظيره المصري شملت وتناولت كافة الأوضاع والتطورات بالمنطقة؛ قائلا “إننا نتطلع لتنمية التعاون مع مصر وخاصة في مجال مواجهة التطرف والإرهاب وحماية الأمن القومي العربي”.

ومن جانبه أكد سامح شكري على ضرورة حماية الأمن القومي العربي من أي تدخل خارجي، مشيرا إلى أن التعاون بين مصر والسعودية عميق وقوي ومستمر، قائلا : “تم بحث كيفية مواجهة الإرهاب من خلال وقف أي نوع من التمويل والملاذات الآمنة لكل التنظيمات المتطرفة”.

عاجل : مصر تنضم لقائمة الدول المقاطعة وتقطع علاقاتها مع قطر وتغلق كافة المنافذ البرية والبحرية والجوية

شبكة أخبارك الإخبارية – صرحت جمهورية مصر العربية في بيان أصدرته وزارة الخارجية بقطع علاقاتها الدبلوماسية مع قطر وذلك بسبب ممارساتها في دعم التنظيمات الإرهابية ومحاولاتها نشر الفتن والإنقسام داخل المجتمعات العربية .

وقال البيان” قررت حكومة جمهورية مصر العربية قطع العلاقات الدبلوماسية مع دولة قطر في ظل إصرار الحكم القطري على اتخاذ مسلك معادي لمصر، وفشل كافة المحاولات لإثناءه عن دعم التنظيمات الإرهابية، وعلى رأسها تنظيم الإخوان الارهابي، وإيواء قياداته الصادر بحقهم أحكام قضائية في عمليات إرهابية استهدفت أمن وسلامة مصر، بالإضافة إلى ترويج فكر تنظيم القاعدة وداعش ودعم العمليات الإرهابية في سيناء، فضلا عن إصرار قطر على التدخل في الشئون الداخلية لمصر ودول المنطقة بصورة تهدد الأمن القومي العربي وتعزز من بذور الفتنة والانقسام داخل المجتمعات العربية وفق مخطط مدروس يستهدف وحده الأمة العربية ومصالحها”.

واستكلمت الخارجية المصرية بيانها قائلة : ” كما تعلن جمهورية مصر العربية غلق أجواءها وموانئها البحرية أمام كافة وسائل النقل القطرية حرصاً على الأمن القومي المصري، وستتقدم بالاجراءات اللازمة لمخاطبة الدول الصديقة والشقيقة والشركات العربية والدولية للعمل بذات الإجراء الخاص بوسائل نقلهم المتجهة إلى الدوحة”.

ولم تكن مصر الوحيدة التي قامت بقطع علاقتها مع قطر؛ بل جاء معها السعودية والبحرين والإمارات وذلك بسبب السياسة الخاطئة التي تتبعها السلطات القطرية.